euromed logo
en fr ar
 
قسم محصور

المؤتمر الإقليمي لبرنامج التراث الأورو متوسطي 4: المجتمع المدني والتراث الثقافي في منطقة المتوسط

(24-25 February 2010, Palermo, Italy)
إشراك المجتمع المدني: أفضل وسيلة للحفاظ على التراث المتوسطي وخلق فرص للتنمية الإقتصادية والبشرية.

كان هدف المؤتمر، الذي نظمته وحدة المتابعة والدعم الإقليمي ـ برنامج التراث الأورو متوسطي 4 بالتعاون مع مركز البحوث والدراسات الإدارية بباليرمو، هو توضيح العلاقات الحالية على مختلف المستويات بين القطاع العام، السياسات والأنظمة، التربية والمجتمع المدني وكذلك الرهانات المعقدة التي تنتج عن هذه العلاقات.

إلتقى أكثر من مائة فاعل في المجتمع المدني وممثلين عن السلطات الوطنية، مهنيين في قطاع التراث والشبيبة والتربية والسياحة، لدراسة أفضل الوسائل لتعبئة المجتمع المدني حول الأعمال في مجال التراث الثقافي. يعد هذا الموضوع محورا أساسيا لبرنامج التراث الأورو متوسطي 4 والذي يتمثل في رفع مستوى الوعي بالتراث واستعادته من قبل السكان وذلك عبر مشاركة فعالة.

ركز المؤتمر على فحص الجوانب الخاصة التي يلعب (أو يمكن أن يلعب) من خلالها المجتمع المدني دورا هاما في الحفاظ على التراث وحالته الراهنة، خاصة في الدول الشريكة من منطقة المتوسط. خلال الجلسات العامة وورش العمل قدم المشاركون وناقشوا مجموعة من الأمثلة الدالة على الممارسات الجيدة وعمليات التعبئة المدنية لصالح تطوير التراث الثقافي في المنطقة، كما تم مناقشة المقاربات العملية من أجل إشراك المجتمع المدني.

تم الإشارة كذلك إلى الدور الأساسي للمجتمع المدني بالإشتراك مع الحكومات وأصحاب القرار السياسي، اللذين يعدون "حماة الممتلكات المشتركة" خاصة مساهمته في تنمية مستدامة للتراث الثقافي وذلك على المستوى الإجتماعي والإقتصادي والبيئي. كما درس الخبراء العلاقات التي تجمع المجتمع المدني بالبرامج الثقافية، حيث تحرك الأولى الآليات التي تنتجها هذه البرامج.

ركزت ورشة العمل الخاصة بالسياحة على المسألة التالية: هل برامج التنمية التي تتمحور حول التراث هي من وحي الخيال أم أن التراث يمكن له أن يساهم في تنمية كاملة (من دون أن يكون في قلب العملية)؟ بما أن نتائج السياحة معتدلة في هذا المجال بسبب الفهم غير الكافي للإشكالية وتطبيق غير مناسب، فقد تم اقتراح إعادة تعريف مفهوم "التنمية الكاملة" التي تأخذ بعين الإعتبار المجتمع المحلي وضرورات الإقتصاد والسوق وكذلك الهشاشة المرتبطة بالتراث.

وأخيرا، اختتم المؤتمر بجلسة إشراكية تم تنطيمها باتباع مقاربة جديدة تم تصورها من أجل أحداث تشرك عدد كبير من المشاركين ومجموعات مختلفة. اقترحت الجلسة إطارا للنقاشات الجماعية حيث أدت إلى صياغة مشتركة للملاحظات الختامية من طرف المشاركين.

تنازل | الحقوق